الأمورة فاطمة

أهلاً بكم في موقع الأمورة فاطمة المنوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلاً بكم في منتدى الأمورة فاطمة ..... التميّز والتفرّد شعارنا
زورونا لتشاهدوا كل ما هو جديد .... شخصيات من عفرين ... معلومات عن عفرين .. الأمثال الشعبية ..
جديد الموقع .... هل تعلم و عجائب وغرائب من الدنيا ..... شاهد الآن وتمتّع .....
إعلان نتائج الشهادة الإعدادية 2010 عفرين
العشائر الكردية في عفرين
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تزوجت بسبب كيس زبالة
السبت 18 فبراير 2012, 4:34 pm من طرف khaled roony

» قصة الاب الفقير والعيد
السبت 18 فبراير 2012, 4:33 pm من طرف khaled roony

» قصة واقعية .....لاحد ضحايا الحب
السبت 18 فبراير 2012, 4:32 pm من طرف khaled roony

» قصص حب واقعية
السبت 18 فبراير 2012, 4:31 pm من طرف khaled roony

» قصة حقيقية بين ولد وبنت
السبت 18 فبراير 2012, 4:29 pm من طرف khaled roony

» قصة مؤثرة جداااا
السبت 18 فبراير 2012, 4:28 pm من طرف khaled roony

» ماذا فعل عندما راى زوجته
السبت 18 فبراير 2012, 4:26 pm من طرف khaled roony

» دموع زوجتى اغلى
السبت 18 فبراير 2012, 4:24 pm من طرف khaled roony

» قصة بنت مدمنة نت
السبت 18 فبراير 2012, 4:19 pm من طرف khaled roony


شاطر | 
 

 إلى أمي الحبيبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hawarkurd
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 16/07/2010

مُساهمةموضوع: إلى أمي الحبيبة    الأحد 18 يوليو 2010, 5:09 am

في الخمسينات من القرن العشرين تزوجت هذه المرأة الصالحة من رجل يسكن في قرية قريبة من قريتها ... كانت فتاة بسيطة ترعرعت في أحضان عائلة فقيرة تأوي إلى فراشها باكراً حتى تستيقظ مع خيوط الفجر وتركب الدابة وتير إلى النهر الذي يمر من قريتها إما لتجلب ماء الشرب .. أو لتغسل الملابس في مياه النهر ... وتعود إلى القرية منهكة متعبة ... وعندما تزوجت انتقلت إلى بيتها الجديد وعائلتها الجديدة الفقيرة لتعمل بجد وإخلاص في خدمة هذا الرجل ... وتحت ضغط الظروف القاهرة التي كان زوجها يعاني منها انتقلت مع زوجها إلى المدينة الصغيرة التي تتبع لها قريتهما وتفانت هذه الزوجة الصالحة في خدمة زوجها وأنجبت ولداً وثلاث بنات تعبت معهم كثيرا ًحتى وصلوا إلى شاطئ الأمان .. ولكنها فقدت بعض الأطفال الذين كانوا يموتون ( بسبب المرض أو ...... ) فأصرت على إنجاب طفل آخر , وعندما كانت في الأسابيع الأخيرة من حملها جاءت الجارة الصديقة وأخبرتها أنها رأت في الحلم شيخا ًيلبس الأبيض ذو لحية بيضاء ويركب حصانا أبيض وأخبرها أن جارتها ستلد ذكرا ً وإن لم تسمي المولود على اسم والده سيموت هو الآخر ... ( هذه المعتقدات كانت سارية حينها ) وبالفعل ولدت ذكراً أسمته على اسم والده وعاش الولد ولم يمت وكانت تراقبه خطوة بخطوة .. ونظرة بنظرة وندرت على نفسها أن تلبس طفلها من ثياب أطفال الآخرين سبع سنوات وهذا نوعٌ من النذر الصعب نتيجة فرحتها بهذا الطفل الذي ملأ حياتها بالحب والأمل وترعرع هذا الولد في خيمة الدلال والحنان فهو آخر العنقود و صغير إخوته وكبر وكبر إلى أن أصبح شابا ً وسيما ً مهذبا ً عاقلاً يرتاد المدرسة تقبله عندما يذهب وعندما يعود .... ( نيت أن أخبركم أنها كانت تذهب إلى الحصاد وهي تشدّ طفلها إلى ظهرها وتربطه بقوة حتى لايقع وكانت تنحني تحت أشعة الشمس الحارقة حتى تساعد زوجها الفقير في المعيشة ) وبقيت هذه الأم على هذه الحال حتى أصبح ابنها شاباً بالغاً ... وبدأ يعتمد على نفسه وعندما أنهى الشاب خدمته الإلزامية ( الجيش ) أرادت أن تفرح بابنها المدلل وتزوّجه وتفرح به وبأولاده وبالفعل حصل ما كانت قد تمنّته وزوّجت ابنها ورقصت في عرسه ودموع الفرحة لا تفارق عيوهنا فهذا اليوم الذي كانت تنتظره طويلا ً .. كانت عندما تطلق زغرودة ( زلغوطة ) تحس ّ وكأنّ صوتها كصوت ألف بارودة من شدّة الفرح ... ومرت أيام وشهور وهي تنتظر مولود ابنها بفارغ الصبر وعندما ولدت زوجة ابنها طفلة جميلة تشبه جدتها ( بطلة هذه القصة ) سارع ابنها إلى تسمية المولودة باسم أمه كعربون وفاء وردّ للجميل لأمه الحبيبة .
وللأسف الشديد لم يترك القدر هذه الأم حتى تكمل فرحتها بولديها .. فقد خسرت ابنها البكر تحت وطأة ظروف قاهرة وابتعد عن أمه حتى مرضت هذه المرأة التي تناهز الثمانين من عمرها الآن وأصيبت بمرض في القلب نتيجة الحزن على ولدها البكر ... وخسرت الثاني نتيجة لأزمة اقتصادية حلّت بابنها ( آخر العنقود ) واضطر للسفر بعيدا ً إلى بلد أجنبي تاركا ً ورائه أمه الحبيبة وزوجته وابنتان وثلاث أخوات وأخ ووالد عجوز كهل ..............................
وبمناسبة هذه القصة المأساوية وهذه المرأة المسكينة أدعو الله أن لا يفطر قلب هذه المسكينة وأن ترى ولديها الضائعين والغائبين عنها قريبا ً في حضنها من جديد .. ومن أجل عيون هذه الأم التي تحمّلت مرارات الحياة وشقائها أقبل قدميها وأقدام كل أمهات الأرض وأدعو كل شخص في هذه الفانية صغاراً وكباراً ذكوراً وإناثاً أن ينحنوا إجلالاً أمام عيون كل الأمهات ..


الإهداء : إلى أمي الحبيبة ... وكل الأمهات
[/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hwarkurd.yoo7.com
 
إلى أمي الحبيبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأمورة فاطمة :: الرئيسية :: مقتطفات من ذاكرتي-
انتقل الى: