الأمورة فاطمة

أهلاً بكم في موقع الأمورة فاطمة المنوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلاً بكم في منتدى الأمورة فاطمة ..... التميّز والتفرّد شعارنا
زورونا لتشاهدوا كل ما هو جديد .... شخصيات من عفرين ... معلومات عن عفرين .. الأمثال الشعبية ..
جديد الموقع .... هل تعلم و عجائب وغرائب من الدنيا ..... شاهد الآن وتمتّع .....
إعلان نتائج الشهادة الإعدادية 2010 عفرين
العشائر الكردية في عفرين
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تزوجت بسبب كيس زبالة
السبت 18 فبراير 2012, 4:34 pm من طرف khaled roony

» قصة الاب الفقير والعيد
السبت 18 فبراير 2012, 4:33 pm من طرف khaled roony

» قصة واقعية .....لاحد ضحايا الحب
السبت 18 فبراير 2012, 4:32 pm من طرف khaled roony

» قصص حب واقعية
السبت 18 فبراير 2012, 4:31 pm من طرف khaled roony

» قصة حقيقية بين ولد وبنت
السبت 18 فبراير 2012, 4:29 pm من طرف khaled roony

» قصة مؤثرة جداااا
السبت 18 فبراير 2012, 4:28 pm من طرف khaled roony

» ماذا فعل عندما راى زوجته
السبت 18 فبراير 2012, 4:26 pm من طرف khaled roony

» دموع زوجتى اغلى
السبت 18 فبراير 2012, 4:24 pm من طرف khaled roony

» قصة بنت مدمنة نت
السبت 18 فبراير 2012, 4:19 pm من طرف khaled roony


شاطر | 
 

 الزراعة والأشجار المثمرة في عفرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hawarkurd
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 16/07/2010

مُساهمةموضوع: الزراعة والأشجار المثمرة في عفرين    الأحد 18 يوليو 2010, 9:07 pm

الزراعة في عفرين

تعتبر منطقة عفرين من المناطق المعروفة بجودة زراعاتها منذ القدم. ففي قرية "عين دارا"، قامت إحدى القرى الزراعية الأولى في الشرق الأدنى (ويعود تاريخ السكن فيها إلى عشرة آلاف سنة. وفي العهود اليونانية والرومانية والبيزنطية كانت لمناطق شمالي غربي حلب بما فيها منطقة عفرين) شهرة واسعة بزراعة أشجار الزيتون والكرمة والحبوب وغيرها من الغلال الهامة، فقد كانت أجود أنواع الحبوب والزيوت والخمور تنتج فيها. واستمر الحال على ذلك إلى نهاية العهد البيزنطي ثم الإٍسلامي.

وبقيت منطقة عفرين مشهورة ببعض الزراعات المتميزة وخاصة الزيتون، ففي العهد العثماني كان قضاء كلس مشهورا بكثرة الزيتون وجودته. ويذكر الغزي وجود نحو ألفي بستان للزيتون والكروم ونحو 100 بستان للثمار المتنوعة فيه. ويذكر أيضا أنه كان يخرج من القضاء كميات كبيرة من الرز، وقبل وجود إدارة حصر الدخان "ريجي" كان يخرج من ناحية الجوم تبغ على غاية من اللذة والجودة.

وبدأت الزراعة في المنطقة بشكلها الواسع، مع استعمال الجرارات ذات السلاسل الحديدية "المجنزرة" في الربع الثاني من القرن العشرين، فأحدثت ثورة في الزراعة فاتسعت المساحات المستثمرة أضعافا.

وتعتبر الزراعة المورد الرئيسي لسكان منطقة عفرين حاليا، حيث تتوفر العوامل الرئيسية المناسبة لقيام زراعة جيدة؛ كالتربة الخصبة، والمناخ المناسب، والمياه السطحية والجوفية الوفيرة. ويمر نهر عفرين من وسط المنطقة، كما يروي النهر الأسود السهول الغربية المحصورة بين مرتفعات جبل عفرين والأمانوس.

وتصنف منطقة عفرين ضمن مناطق الاستقرار الأولى في سوريا من حيث هطول المطر. إذ تتراوح معدلات الهطول السنوية بين 350 و600 ملم، بوسطي قدره 500 ملم تقريبا. كما يتم حاليا تنفيذ المراحل الأخيرة من مشروع سد ميدانكي على نهر عفرين. ومن المنتظر أن يقوم المشروع بإرواء 30 ألف هكتار.

ويبلغ إجمالي مساحة منطقة عفرين 202775 هكتارا، موزعة كالتالي:

المركز 37776 هكتار
معبطلي 42574 هكتار
شران 33135 هكتار
جنديرس 32510 هكتار
راجو 35235 هكتار
بلبل 22995 هكتار
شيخ حديد16550 هكتار

وهي تتوزع من حيث استثمارها على الشكل التالي:

- أراض قابلة للزراعة مستثمرة 127000هكتار.

- أراض غير قابلة للزراعة 75980هكتار

تزرع في المنطقة محاصيل موسمية عديدة، كالقمح والشعير والعدس والحمص. كما تزرع الخضار بأنواعها، إضافة إلى الشوندر السكري والقطن والبطاطا، كما يزرع نبات التبغ والذرة الصفراء والبيضاء، وعباد الشمس، والسمسم وغيرها في قرى سهل جومه. وفي النصف الأول من القرن العشرين كان يزرع الأرز أيضا في القسم الشمالي من سهل العمق

الأشجار المثمرة

فتشتهر بها منطقة عفرين منذ عهود الإغريق، ومن أهمها الزيتون والكرمة، وكان إنتاجها يصدر في تلك العهود إلى سائر الأنحاء. واستمرت زراعتها لأغراض الاستهلاك المنـزلي والمحلي لقرون عديدة.

ودخل إنتاج الزيتون والعنب في مجال الاستثمار الاقتصادي، بعد زوال الحكم العثماني، حيث توسعت زراعتهما مجدداً، وأخذ فائض إنتاج الزيت "العفريني" يظهر في الأسواق المحلية والمجاورة، واستعاد شهرته بعد أكثر من خمسة عشر قرنا منذ عهود الإغريق.

بلغ عدد أشجار الزيتون في بداية القرن الواحد والعشرين حسب الإحصاءات الرسمية، نحو 12 مليون شجرة، ثلاثة أرباعها في طور الإثمار، وتقدر كمية انتاج الزيت بـ 180 ألف طن في الأعوام المثمرة، وحوالي 50 ألف طن في السنوات الأخرى، إضافة إلى كميات كبيرة من زيتون المائدة.

أما الأنواع الأخرى من الأشجار المثمرة في المنطقة، فهي السفرجل، والتفاح، والرمان، والمشمش، والجوز واللوز والتين والحمضيات في شيخ الحديد. وهناك شجيرة السماق التي تنمو طبيعيا على أطراف الحقول والجبال. أما التوت فهو من معالم الزينة في البيوت الريفية.



وقد تبنت الدولة نظام الجمعيات الفلاحية، وبلغ عددها في المنطقة 180 جمعية في عام 2000. أما الوحدات الإرشادية في المنطقة فعددها 14، وفيها مهندسون زراعيون لإرشاد الفلاحين إلى استخدام الوسائل العلمية في الزراعة. وبلغ عدد الجرارات الزراعية في المنطقة في نهاية عام 2000، 3065 جرارا، والحصادات 105، ومحركات الري 1135، والآبار الارتوازية 3500 بئرا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hwarkurd.yoo7.com
 
الزراعة والأشجار المثمرة في عفرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأمورة فاطمة :: الرئيسية :: مدينتي عفرين-
انتقل الى: