الأمورة فاطمة

أهلاً بكم في موقع الأمورة فاطمة المنوع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلاً بكم في منتدى الأمورة فاطمة ..... التميّز والتفرّد شعارنا
زورونا لتشاهدوا كل ما هو جديد .... شخصيات من عفرين ... معلومات عن عفرين .. الأمثال الشعبية ..
جديد الموقع .... هل تعلم و عجائب وغرائب من الدنيا ..... شاهد الآن وتمتّع .....
إعلان نتائج الشهادة الإعدادية 2010 عفرين
العشائر الكردية في عفرين
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تزوجت بسبب كيس زبالة
السبت 18 فبراير 2012, 4:34 pm من طرف khaled roony

» قصة الاب الفقير والعيد
السبت 18 فبراير 2012, 4:33 pm من طرف khaled roony

» قصة واقعية .....لاحد ضحايا الحب
السبت 18 فبراير 2012, 4:32 pm من طرف khaled roony

» قصص حب واقعية
السبت 18 فبراير 2012, 4:31 pm من طرف khaled roony

» قصة حقيقية بين ولد وبنت
السبت 18 فبراير 2012, 4:29 pm من طرف khaled roony

» قصة مؤثرة جداااا
السبت 18 فبراير 2012, 4:28 pm من طرف khaled roony

» ماذا فعل عندما راى زوجته
السبت 18 فبراير 2012, 4:26 pm من طرف khaled roony

» دموع زوجتى اغلى
السبت 18 فبراير 2012, 4:24 pm من طرف khaled roony

» قصة بنت مدمنة نت
السبت 18 فبراير 2012, 4:19 pm من طرف khaled roony


شاطر | 
 

 الشاعر الكبير نزار قباني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hawarkurd
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 16/07/2010

مُساهمةموضوع: الشاعر الكبير نزار قباني   الأحد 01 أغسطس 2010, 5:13 am

نزار قباني

نزار قباني دبلوماسي و شاعر عربي. ولد في دمشق (سوريا) عام

1923 من عائلة دمشقية عريقة هي أسرة قباني ، حصل على

البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق

بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945 .

يقول نزار قباني عن نشأته "ولدت في دمشق في آذار (مارس)

1923 في بيت وسيع، كثير الماء والزهر، من منازل دمشق

القديمة، والدي توفيق القباني، تاجر وجيه في حيه، عمل في

الحركة الوطنية ووهب حياته وماله لها. تميز أبي بحساسية نادرة

وبحبه للشعر ولكل ما هو جميل. ورث الحس الفني المرهف

بدوره عن عمه أبي خليل القباني الشاعر والمؤلف والملحن

والممثل وباذر أول بذرة في نهضة المسرح المصري. امتازت

طفولتي بحب عجيب للاكتشاف وتفكيك الأشياء وردها إلى

أجزائها ومطاردة الأشكال النادرة وتحطيم الجميل من الألعاب

بحثا عن المجهول الأجمل. عنيت في بداية حياتي بالرسم. فمن

الخامسة إلى الثانية عشرة من عمري كنت أعيش في بحر من

الألوان. أرسم على الأرض وعلى الجدران وألطخ كل ما تقع

عليه يدي بحثا عن أشكال جديدة. ثم انتقلت بعدها إلى الموسيقى

ولكن مشاكل الدراسة الثانوية أبعدتني عن هذه الهواية".

التحق بعد تخرجة بالعمل الدبلوماسي ، وتنقل خلاله بين القاهرة ،

وأنقرة ، ولندن ، ومدريد ، وبكين ، ولندن. وفي ربيع 1966 ،

ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت دارا للنشر تحمل

اسمه ، وتفرغ للشعر. وكانت ثمرة مسيرته الشعرية إحدى

وأربعين مجموعة شعرية ونثرية، كانت أولها " قالت لي السمراء

" 1944 .

بدأ أولاً بكتابة الشعر التقليدي ثم انتقل إلى الشعر العمودي، وساهم

في تطوير الشعر العربي الحديث إلى حد كبير. يعتبر نزار مؤسس

مدرسة شعريه و فكرية، تناولت دواوينه الأربعة الأولى قصائد

رومانسية. وكان ديوان "قصائد من نزار قباني" الصادر عام

1956 نقطة تحول في شعر نزار، حيث تضمن هذا الديوان قصيدة

"خبز وحشيش وقمر" التي انتقدت بشكل لاذع خمول المجتمع

العربي. واثارت ضده عاصفة شديدة حتى أن طالب رجال الدين

في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي.

تميز قباني أيضاً بنقده السياسي القوي، من أشهر قصائده السياسية

"هوامش على دفتر النكسة" 1967 التي تناولت هزيمة العرب

على أيدي إسرائيل في نكسة حزيران. من أهم أعماله "حبيبتي"

(1961)، "الرسم بالكلمات" (1966) و"قصائد حب عربية"

(1993).

كان لانتحار شقيقته التي أجبرت على الزواج من رجل لم تحبه،

أثر كبير في حياته, قرر بعدها محاربة كل الاشياء التي تسببت في

موتها. عندما سؤل نزار قبانى اذا كان يعتبر نفسة ثائراً, أجاب

الشاعر :" ان الحب في العالم العربي سجين و أنا اريد تحريره،

اريد تحرير الحس و الجسد العربي بشعري، أن العلاقة بين

الرجل و المرأة في مجتمعنا غير سليمة".

تزوّج نزار قباني مرتين، الأولى من ابنة عمه "زهراء آقبيق"

وأنجب منها هدباء و وتوفيق . و الثانية عراقية هي "بلقيس

الراوي" و أنجب منها عُمر و زينب . توفي ابنه توفيق و هو في

السابعة عشرة من عمرة مصاباً بمرض القلب و كانت وفاتة

صدمة كبيرة لنزار، و قد رثاة في قصيدة إلى الأمير الدمشقي

توفيق قباني. وفي عام 1982 قُتلت بلقيس الراوي في انفجار

السفارة العراقية ببيروت، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار

ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها بلقيس ..

بعد مقتل بلقيس ترك نزار بيروت وتنقل في باريس وجنيف حتى


استقر به المقام في لندن التي قضى بها الأعوام الخمسة عشر

الأخيرة من حياته . ومن لندن كان نزار يكتب أشعاره ويثير

المعارك والجدل ..خاصة قصائده السياسة خلال فترة التسعينات

مثل : متى يعلنون وفاة العرب؟؟ ، و المهرولون .

وافته المنية في لندن يوم 30/4/1998 عن عمر يناهز 75 عاما

قضى منها اكثر من 50 عاماً في الحب و السياسة و الثوره .



وأجمل ما قاله الشاعر الكبير نزار قباني قصيدة بعنوان

خبز وحشيش وقمر

عندما يولد في الشرق القمر..

فالسطوح البيض تغفو

تحت أكداس الزهر..

يترك الناس الحوانيت و يمضون زمر

لملاقاة القمر..

يحملون الخبز.. و الحاكي..إلى رأس الجبال

و معدات الخدر..

و يبيعون..و يشرون..خيال

و صور..

و يموتون إذا عاش القمر..

***

ما الذي يفعله قرص ضياء؟

ببلادي..

ببلاد الأنبياء..

و بلاد البسطاء..

ماضغي التبغ و تجار الخدر..

ما الذي يفعله فينا القمر؟

فنضيع الكبرياء..

و نعيش لنستجدي السماء..

ما الذي عند السماء؟

لكسالى..ضعفاء..

يستحيلون إلى موتى إذا عاش القمر..

و يهزون قبور الأولياء..

علها ترزقهم رزاً.. و أطفالاً..قبور الأولياء

و يمدون السجاجيد الأنيقات الطرر..

يتسلون بأفيونٍ نسميه قدر..

و قضاء..

في بلادي.. في بلاد البسطاء..

***

أي ضعفً و انحلال..

يتولانا إذا الضوء تدفق

فالسجاجيد.. و آلاف السلال..

و قداح الشاي .. و الأطفال..تحتل التلال

في بلادي

حيث يبكي الساذجون

و يعيشون على الضوء الذي لا يبصرون..

في بلادي

حيث يحيا الناس من دون عيون..

حيث يبكي الساذجون..

و يصلون..

و يزنون..

و يحيون اتكال..

منذ أن كانوا يعيشون اتكال..

و ينادون الهلال:

" يا هلال..

أيها النبع الذي يمطر ماس..

و حشيشياً..و نعاس..

أيها الرب الرخامي المعلق

أيها الشيء الذي ليس يصدق"..

دمت للشرق..لنا

عنقود ماس

للملايين التي عطلت فيها الحواس

***

في ليالي الشرق لما..

يبلغ البدر تمامه..

يتعرى الشرق من كل كرامه

و نضال..

فالملايين التي تركض من غير نعال..

و التي تؤمن في أربع زوجاتٍ..

و في يوم القيامه..

الملايين التي لا تلتقي بالخبز..

إلا في الخيال..

و التي تسكن في الليل بيوتاً من سعال..

أبداً.. ما عرفت شكل الدواء..

تتردى جثثاً تحت الضياء..

في بلادي.. حيث يبكي الأغبياء..

و يموتون بكاء..

كلما حركهم عودٌ ذليلٌ..و "ليالي"

ذلك الموت الذي ندعوه في الشرق..

"ليالي"..و غناء

في بلادي..

في بلاد البسطاء..

حيث نجتر التواشيح الطويلة..

ذلك السثل الذي يفتك بالشرق..

التواشيح الطويلة..

شرقنا المجتر..تاريخاً

و أحلاماً كسولة..

و خرافاتٍ خوالي..

شرقنا, الباحث عن كل بطولة..

في أبي زيد الهلالي..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hwarkurd.yoo7.com
 
الشاعر الكبير نزار قباني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأمورة فاطمة :: الرئيسية :: خواطر وشعر-
انتقل الى: